كلمة عميد الكلية

        الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين الذى وضع أمة الإسلام على طريق العلم والهداية من المهد إلى اللحد وجعل طلب العلم فريضة وعبادة . لقد جاء الأهتمام بإنشاء كلية الهندسة والنفط من منطلق أن الشباب هم الثروة الحقيقية لخدمة الوطن وإستثمار ماأودعة الله فى هذة الأرض من ثروات وخيرات لدفع عجلة التنمية والنهضة إلى الأمام فى كل المجالات وقد أنشئت كلية الهندسة والنفط عام 2015م والتى بدأت بتخصص الهندسة النفطية (تأسس عام 2002 وكان يتبع كلية الهندسة ببنغازى) وأصبحت الأن تضم ثلاثة أقسام علمية لمنح درجة البكالوريوس وتشهد الكلية حركة ديناميكية دؤوبة للإنطلاق بها نحو الأفضل فى تجسيد إستراتيجية الجامعة فى بناء الشراكة المجتمعية وبناء منظومة الجودة الشاملة وأن يتميز خريجوها ويبرعوا فى خدمة وتطوير مستوى الحياة فى منطقة الواحات وخارجها من خلال البحوث العلمية والتطبيقية فى المجالات الهندسية المختلفة والمساهمة فى تأمين أحتياجات المجتمع من خلال الإبداع والإبتكار الهندسى وعبر إعداد الكوادر الهندسية المتميزة ونقل المعارف وتوطين التقنيات الحديثة.                                                          

        يسعدنى أن أكون ضمن فريق رائع يعمل بجميع عناصرة المتفاعلة فى هذة المنظومة التعليمية بالكلية من طلاب وموظفين وأعضاء هيئة تدريس حيث يشكلون معا فريق هدفة الأسمى تزويد الوطن بالقدرات العلمية المؤهلة التى تتطلع إلى بناء ليبيا بكل صدق وإخلاص. فنحن نفتخر بطلابنا ونبذل كل جهد ممكن لتقديم التوجية والإرشاد لضمان أن يكون لهم النجاح فى حياتهم الشخصية فضلا عن النجاح فى الحياة المهنية.                                                                               

وفقنى الله وإياكم لما يحبة ويرضاه ولما فية الخير والصلاح للجميع

د. مجدى حسين المبروك

SiteLock